الحيلة شريعتنا الأولى

0 1

خدعونا حين قالوا الحرب خدعة، كان الأجدر بهم أن يقولوا الحياة خدعة، والأجدر بنا ألا نصدق شيئاً. لسبب ما تحكمنا الحيلة، منذ بدأ الانسان اكتشاف ذاته، ثم تجاوزها للتواصل مع الآخر، بدأت حربه النفسية بالنضوج وأخذ صراعه مع ذاته يعظم، كان عليه أن يتوازن بينما داخله مليء بصراعات حية، وليحمي وجوده راح يحتال ...

فانتازيا المرأة

0 1

لمَ لا تكتب المرأة دستورها؟ أليست هي “أم الحياة” ومن سطر التاريخ منذ أول الخلق، وشاركت الرجل بداية العالم وصناعته؟ ألا تملك الحضارات القديمة والحديثة، تلك التي همشت كيانها، متسع من الفطنة لتعترف أن الوجود ذاته ما كان لولا وجودها؟ غالباً ما تتطور الأحداث والمفاهيم لتأخد عمقاً ومعنى أكثر تمدناً، مع قضية المرأة حدث العكس، تخلفنا عن ...

سقف الحياة

0 2

من الغموض نخرج إلى الحياة، ومن الحياة نرحل إلى الموت، وبين الشكوك نحيا ونتوارى خلف ثِقَل العبث. زحام النقيض يُنصِّب نفسه علينا، لم يعد في وسع الأيام تصدي قذائف الذهول، فلكل فجر نشيده. بهذا الهوس، تناقل الإعلام مؤخراً حكايا عن الحياة وأخرى عن الموت، تشبه رقص الريح الثائر مع السكون. إحداها عن سيدة يابانية ...

شيطان اسمه “الوطن”

0 1

عرّف ميثاق محكمة نورمبرغ العسكرية الدولية جرائم الحرب أنها انتهاكات قوانين الحرب وأعرافها. ويشمل ذلك قتل المدنيين في أرض محتلة أو إساءة معاملتهم أو إبعادهم، إضافة إلى قتل أسرى الحرب أو إساءة معاملتهم، وقتل الرهائن، وسلب الملكية الخاصة، والتدمير غير الضروري عسكرياً. كان ذلك عام ١٩٤٥، ثم تبنّت هيئة الأمم المتحدة، التعريف ذاته لجرائم الحرب ...

ظلال الوطن

0 1

كثيرون الذين يحركون الذكريات الراكدة في قاع العمر العكر، ويتصيدون هفوات القدر لتضاف إلى لائحة آلامهم، ويهيمون في شكوك فرضت نفسها عليهم في عصر غريب يتناقض فيه الانسان ووجوده على أرض ينتمي لها، أولئك العالقون في غربتهم بين الأوطان وأشباهها. من مفارقات الغربة أنها تطرح أسئلتها المرهقة وتستجوب أبناءها عند كل ذكرى، تعيد لهم ...

صفقات على جسد ضئيل

0 2

البقاء على قيد الحياة لا يعني البقاء على قيد الإنسانية، هناك أنواعٌ للموت، أكثرها عذاباً حين يبقى المرء حياً بينما يكون داخله ميّتاً، فالموت كما وصفه يوسف إدريس أن ندور في دائرةٍ واحدة مهما كانت تلك الدائرة. منذ مدة شاهدتُ فيلماً وثائقياً يطرح حجم العنف الذي تتعرض له المرأة في إحدى الدول الإفريقية، معظم ...

سعادة مؤقته

1 11

لعلنا نتفق على أن السعادة ماكرة، وأن العناق الأكثر حرارة يكون حين نلتقي سعادتنا، نتوهم بقاءها، ويخيب تمني مرافقتها ما تبقى من حياتنا منذ لحظة وصولها. السعادة لم تخلق لترافق لحظاتنا جميعها، هي نقطة تحول نستمد منها طاقة تذيب وهج المصاعب وإحباطاتها، نخطئ حين نسعى لحراستها ولا نتنفس حضورها، حماة السعادة أقلنا حظاً بنعمها. حملة الإحباطات ...

بين عربتي الحياة

0 2

في مشهد تكرره الأيام بانتظام مضطرد، تتمدد الدنيا بين مفصل المهد وبين استراحة العجز، ولأن الحياة مرحلة مؤقتة في قدرنا، نحن دائماً على سفر، غافلين عن إعداد العدة لمرسانا الأخير، وبين عربة الطفولة وعربة العجز تسلط عليك الحياة أسئلتها، وتيسر لك طرق الإجابات المزدحمة بالعقبات، طرقاً وعرة مكتظة بحفريات العلم والحب والعمل والمآزق الصحية والعسر ...

برج الحب المائل

3 9

الحب وهم جميل وحقيقة مغلفة بالخيال... هناك قلوب فطرت على الوجد، عاشت تبحث عن الحب أو تنتظره أو تحارب لبقائه، لا شيء يشغلها سوى لقائه، ومهما طال حضوره تعيش في فقاعة الانتظار. وهم القلوب سجن أبدي مع إشغال القلب بأعمال الشك الشاقة، البعض يستسلم لعراك الحب ويدخل سجن القلوب مصطحباً نزيفه العاطفي وأثر الحواجز الشائكة الممتدة ...

حمية روحية

0 5

نحتاج شيئاً آخر غير الأمل، الأمل وحده لم يعد يجدي، فالأمل بعيد لمن ينتظره قابع في قاع الجرة، فحسب الأسطورة الإغريقية أعطيت باندورا صندوقاً صغيراً لتحفظه ولا تفتحه أبداً، ولأن باندورا بها من صفات البشر الكثير قادها الفضول لفتحه، وخرجت منه الشرور إلى العالم، خافت باندورا التي خالفت العهد بفتحها الصندوق وقامت بإغلاقه، فبقي الأمل ...