العزلة وطن آخر..

0 0

العزلة مفهوم متناقض ومفارقة غنية، هناك من يعتبرها ضرورة ماسة يحتاج إليها ويسعى للحصول عليها وسط فوضى الحياة،  وهناك من هم على النقيض ليس بمقدورهم إعتزال مخالطة الآخرين حولهم من أهل أو أصدقاء أو زملاء معظم ساعات يومهم وعلى اختلاف ظروفهم، بينما يرتبك محب العزلة بعيداً عن عزلته، بالنسبة إليه هي فن لا يتقنه إلا ...

الاحتراق الإبداعي

0 1

ليس غريباً أن يصبح المبدع سجين إبداعه، فالإبداع يشبه الكثير من القضايا الإنسانية التي تتحدّى ما تواجهه يومياً من ضغوطات وحواجز يفوق إجتيازها، إجتياز الحواجز الأمنية المتشددة في أكثر البلدان إنتشاراً للفوضى وإنعداماً للأمن، كون المبدع  يعاني من تلاشي الأمان في عالم أصبح فيه الإبداع فضفاضاً مثل بالون عملاق يطير بحمولة غير مفرزة، مختلطة بهواء ...

“صفعة القرن” (سجل أنا عربي)

0 2

بعض الأحداث الإجتماعية اليومية باتت تعكس مدى تأثير حالة التفكك العربي الجارف الذي وصلنا إليه،  لم يعد الأمر سياسياً البتة، وأقصد بذلك بأنه لم يعد يقتصر على قرارات الحكومات وتضحياتها المتكررة بنا، أو ذي صلة بدهاليز الحروب الإقتصادية، بل عُمِّم حتى لم يعد منا من يملك أضعف الإيمان  بما هو عربي. وتفشّت حالة من الفوضى ...

العدالة والحكمة صفات إلهية للبشر منها نصيب! فأين هو؟

0 3

يقال بأن الدولة نتاج الإنسانية وبأنها تطور طبيعي لحياة الأفراد في المجتمع، وترتب على ذلك النتاج كامتداد بديهي وجود الدول والحكومات، وكان من الضرورة إرساء القوانين وتوفير الأمان والعدل وغيرها مما يشكل أساس الهرم الإنساني للشعوب.  يشبه ذلك ما ذكره كونفوشيوس عن الحُكم حين قال بأن الحكومات والوزارات الصالحة تلك التي تكون مهمتها الأولى السعي لتأمين ...

الدينوفوبيا٠٠ حرب الأيدولوجيات

0 1

لا يمكن أن يكون الدين بتعاليمه وغايته إرهابياً، كما من غير المعقول أن ينشأ الدين على حب السلطة وتقديم المصلحة الفردية ونشر القتل لاغتيال كل المعيقات أمام السلطة، وإلا لما لامست الأديان قلوب وعقول من آمن بها، وذلك بالطبع مع الأخذ بعين الاعتبار الحاجة الفطرية لدى الإنسان إلى إله يعبده وذلك ما جعل المجتمعات الأولى ...

رغم تصفيتنا معنوياً ما زال بعضنا حيّ ويثور

0 1

تفقد الأشياء معانيها حين يختفي دورها أو يؤول مع إختلاف الأسباب إلى دور آخر أو عدة أدوار تتنافى مع الجوهر الذي وجدت من أجله، فالقائد الذي يفترض به ممارسه أهم وأخطر الأدوار الاجتماعية والسياسية والأمنية، لم يعد سوى صورة يحركها لاعبو السياسة وأصحاب السلطة الحقيقية والسيادة وأما الهدف وراء حمايتهم للصورة الظاهرة التي تتخذ هيئة ...

أن تعيش معصوب العينين !

0 3

ليس غريباً أن يسكننا هاجس يجعلنا نُصاب بما يشبه العمى الإختياري، أو اختصار ما نريد أن نراه وما نرغب بأن نحجب عنه أنظارنا حتى لا يتحول كما هي طبيعة المخاوف إلى أفكار ملحّة، ومقلقة، ومفزعة في الوقت ذاته، فنقوم بتركيز جل إهتماماتنا إلى أمور صغيرة ترتبط بنا إلى حد كبير ولا تتعدى محيطاً ضيقاً جداً ...

الكاتب تحرضه الكلمة وتحاصره الفكرة

0 1

أكثر ما يخيف الكاتب،  فكرة خام تؤرقه وعجزت لغته عن صقلها، ذلك ما يجعل من الصفحة البيضاء الفارغة من أفكاره وكلماته ذعراً حقيقياً يفزعه كما لو أنه يواجه أخطر عدو على تخوم حضوره الأدبي، فهاجس الكتابة يجعله يضع الحياة والكتابة في ميزان تتساوى دفتيه، وقد ترجح في نفسه ولو سراً دفة الكتابة لأنها بالنسبة إليه ...

“والله قد عبتم على ما أقررتم لابن الخطاب”

0 0

لدينا تصور داخلي بأن الآخر أفضل، وبأن ما لا نملكه بين أيدينا يمتاز عما هو متاح بمزايا لا نحاول حتى حصرها؛ لظنِّنا بأنها لا تحصى، شيء ما يجعل التمرد حالة نعيشها وليس مجرد صفة تتغلب علينا أو نغلبها بحسب الظروف، حتى الأوطان نهجيها في عقر أحضانها ثم نغدقها مديحاً في بُعدها.  نتوق لمدينة فضلى بعيداً عن ...

حياتنا ليست إلا “حمل مهدّد”

0 3

لا نخفق حين نُهزم فحسب، بل حين نخضع للحياة وهي ترمي عثراتها بين فواصل خطواتنا فتموت رغباتنا، أو تبقى دفينة في جسد خفي من أمنياتٍ تستظل تحت عريشة الأمل. ولنكون أكثر صدقاً مع أنفسنا حتى الأمل تراجع عن كونه فضاءاً رحباً نتكىء عليه، أو لعله هزم هو الآخر، فلم يعد هناك ما نسند ...