الكاتب تحرضه الكلمة وتحاصره الفكرة

0 0

أكثر ما يخيف الكاتب،  فكرة خام تؤرقه وعجزت لغته عن صقلها، ذلك ما يجعل من الصفحة البيضاء الفارغة من أفكاره وكلماته ذعراً حقيقياً يفزعه كما لو أنه يواجه أخطر عدو على تخوم حضوره الأدبي، فهاجس الكتابة يجعله يضع الحياة والكتابة في ميزان تتساوى دفتيه، وقد ترجح في نفسه ولو سراً دفة الكتابة لأنها بالنسبة إليه ...

“والله قد عبتم على ما أقررتم لابن الخطاب”

0 0

لدينا تصور داخلي بأن الآخر أفضل، وبأن ما لا نملكه بين أيدينا يمتاز عما هو متاح بمزايا لا نحاول حتى حصرها؛ لظنِّنا بأنها لا تحصى، شيء ما يجعل التمرد حالة نعيشها وليس مجرد صفة تتغلب علينا أو نغلبها بحسب الظروف، حتى الأوطان نهجيها في عقر أحضانها ثم نغدقها مديحاً في بُعدها.  نتوق لمدينة فضلى بعيداً عن ...

حياتنا ليست إلا “حمل مهدّد”

0 0

لا نخفق حين نُهزم فحسب، بل حين نخضع للحياة وهي ترمي عثراتها بين فواصل خطواتنا فتموت رغباتنا، أو تبقى دفينة في جسد خفي من أمنياتٍ تستظل تحت عريشة الأمل. ولنكون أكثر صدقاً مع أنفسنا حتى الأمل تراجع عن كونه فضاءاً رحباً نتكىء عليه، أو لعله هزم هو الآخر، فلم يعد هناك ما نسند ...

لحظة واحدة تكفي!

0 0

لحظة واحدة فقط تكفي لإعادة إعمار ما هُدّم في أنفسنا، ولحظة واحدة كافية لهدْم ما اعتقدنا أن أوتاده متينة ولا يمكن فك وثاقها، قد تكون لحظة فُرضت علينا أو كلمة أو خياراً مَضْينا به أو قراراً كان حاسماً بقدر التغيير الذي أحدثته اللحظة ذاتها، هناك أشياء تحدث لتحدث، تشبه بسرعتها وغفلتها، الموت والولادة، فاصِلة بمرورها ...

عبء الرجل الأبيض وعقدة العربي الأسمر

0 0

يبدو أن عبء الرجل الأبيض تعدّى مفهومه السياسي العنصري على اتساعه و تجاوز تأثيره القديم وما نتج عنه من حروب واستبداد مردها تميُّز وترفع العنصر الآري عن غيره من الأجناس البشرية منذ القرن التاسع عشر، وكأنه بفعل الزمن وسع نطاقه بحيث أصبح أيدولوجيا اجتماعية ضيقة الأفق عند البعض كرغبة لممارسة سطوة التحكم بالآخر، وكأننا خلقنا ...

عبودية المال

0 1

لكأننا ننتقل بين عبودية وأخرى يختلف الظاهر لا شيء سواه، الجوهر العميق هو ذاته، وإن لم نلحظ الأمر، فحبكة الأحداث متقنة بحيث تفرز من جعبة الواقع أسماءاً وألقاباً براقة، لن أدَّعي بأنها مزيفة لكنها تتزين بما يريح نفوسنا فنعيش بفوضى وهجها اللاذع، ونخطئ حين تمتلكنا فوضانا ولا نملك حق القبض على ضياعنا في شِركها. صحيح أن ...

“عندما يختلف اللصوص تظهر الحقيقة”

1 0

بعض الحقائق لا نراها رغم وضوحها، نُخفي رؤوسنا في حضن أحداثٍ أكثر قبحاً من الحقيقة ذاتها فتغيب عنا لسنوات، وربما لعقود أو قرون. هكذا هي الحقائق مكرها في وضوحها الخفي. اجتهد الكثير من كتاب التاريخ السياسي لربط الأحداث ووضعها في قالب يُسهل علينا فهمه، منهم من ينسب مصائب الكون وحروبه وثوراته للحركات العالمية مثل الصهيونية ...

من يهزم جذور الزيتون!

0 0

من يهزم جذور الزيتون! منذ أسابيع شاهدت فيلماً وثائقياً يعرض الانتهاكات التي يتعرض لها سكان احدى القرى شمال الضفة الغربية في فلسطين ويوضّح مدى أثر بناء جدار الفصل العنصري ويعرّج في كثير من مشاهده إلى المقاومة الشعبية السلمية لسكان القرية. في أحد مشاهده كان الفيلم التسجيلي يوثّق شهادة سكان القرية ومدى ارتباطهم بالأرض وبأشجار الزيتون ...

رجل صالح للطلاق

0 0

يحدث وأنتِ تسندين رأسك على كتف رجل وترمين ثقل أفكارك وهمومك على مسامعه لأعوام طويلة، وتمارسين دوراً وردياً حلمتِ به سنوات طفولتك وشبابك المبكّر، ثم مارستيه بحب في نضجك وذوّبتي هفواته بقلبٍ أتقن محو الذنوب، أن ينقلب دفء الكتف الذي كنت إليه تستندين؛ إلى جمرٍ تعجزين عن مداواة حروقه وتشوهاته الضاربة في عقر عاطفتك. كما ...

الحيلة شريعتنا الأولى

0 2

خدعونا حين قالوا الحرب خدعة، كان الأجدر بهم أن يقولوا الحياة خدعة، والأجدر بنا ألا نصدق شيئاً. لسبب ما تحكمنا الحيلة، منذ بدأ الانسان اكتشاف ذاته، ثم تجاوزها للتواصل مع الآخر، بدأت حربه النفسية بالنضوج وأخذ صراعه مع ذاته يعظم، كان عليه أن يتوازن بينما داخله مليء بصراعات حية، وليحمي وجوده راح يحتال ...