عبء الرجل الأبيض وعقدة العربي الأسمر

0 0

يبدو أن عبء الرجل الأبيض تعدّى مفهومه السياسي العنصري على اتساعه و تجاوز تأثيره القديم وما نتج عنه من حروب واستبداد مردها تميُّز وترفع العنصر الآري عن غيره من الأجناس البشرية منذ القرن التاسع عشر، وكأنه بفعل الزمن وسع نطاقه بحيث أصبح أيدولوجيا اجتماعية ضيقة الأفق عند البعض كرغبة لممارسة سطوة التحكم بالآخر، وكأننا خلقنا ...

عبودية المال

0 1

لكأننا ننتقل بين عبودية وأخرى يختلف الظاهر لا شيء سواه، الجوهر العميق هو ذاته، وإن لم نلحظ الأمر، فحبكة الأحداث متقنة بحيث تفرز من جعبة الواقع أسماءاً وألقاباً براقة، لن أدَّعي بأنها مزيفة لكنها تتزين بما يريح نفوسنا فنعيش بفوضى وهجها اللاذع، ونخطئ حين تمتلكنا فوضانا ولا نملك حق القبض على ضياعنا في شِركها. صحيح أن ...

“عندما يختلف اللصوص تظهر الحقيقة”

1 0

بعض الحقائق لا نراها رغم وضوحها، نُخفي رؤوسنا في حضن أحداثٍ أكثر قبحاً من الحقيقة ذاتها فتغيب عنا لسنوات، وربما لعقود أو قرون. هكذا هي الحقائق مكرها في وضوحها الخفي. اجتهد الكثير من كتاب التاريخ السياسي لربط الأحداث ووضعها في قالب يُسهل علينا فهمه، منهم من ينسب مصائب الكون وحروبه وثوراته للحركات العالمية مثل الصهيونية ...

من يهزم جذور الزيتون!

0 0

من يهزم جذور الزيتون! منذ أسابيع شاهدت فيلماً وثائقياً يعرض الانتهاكات التي يتعرض لها سكان احدى القرى شمال الضفة الغربية في فلسطين ويوضّح مدى أثر بناء جدار الفصل العنصري ويعرّج في كثير من مشاهده إلى المقاومة الشعبية السلمية لسكان القرية. في أحد مشاهده كان الفيلم التسجيلي يوثّق شهادة سكان القرية ومدى ارتباطهم بالأرض وبأشجار الزيتون ...

رجل صالح للطلاق

0 0

يحدث وأنتِ تسندين رأسك على كتف رجل وترمين ثقل أفكارك وهمومك على مسامعه لأعوام طويلة، وتمارسين دوراً وردياً حلمتِ به سنوات طفولتك وشبابك المبكّر، ثم مارستيه بحب في نضجك وذوّبتي هفواته بقلبٍ أتقن محو الذنوب، أن ينقلب دفء الكتف الذي كنت إليه تستندين؛ إلى جمرٍ تعجزين عن مداواة حروقه وتشوهاته الضاربة في عقر عاطفتك. كما ...

الحيلة شريعتنا الأولى

0 1

خدعونا حين قالوا الحرب خدعة، كان الأجدر بهم أن يقولوا الحياة خدعة، والأجدر بنا ألا نصدق شيئاً. لسبب ما تحكمنا الحيلة، منذ بدأ الانسان اكتشاف ذاته، ثم تجاوزها للتواصل مع الآخر، بدأت حربه النفسية بالنضوج وأخذ صراعه مع ذاته يعظم، كان عليه أن يتوازن بينما داخله مليء بصراعات حية، وليحمي وجوده راح يحتال ...

فانتازيا المرأة

0 2

لمَ لا تكتب المرأة دستورها؟ أليست هي “أم الحياة” ومن سطر التاريخ منذ أول الخلق، وشاركت الرجل بداية العالم وصناعته؟ ألا تملك الحضارات القديمة والحديثة، تلك التي همشت كيانها، متسع من الفطنة لتعترف أن الوجود ذاته ما كان لولا وجودها؟ غالباً ما تتطور الأحداث والمفاهيم لتأخد عمقاً ومعنى أكثر تمدناً، مع قضية المرأة حدث العكس، تخلفنا عن ...

سقف الحياة

0 2

من الغموض نخرج إلى الحياة، ومن الحياة نرحل إلى الموت، وبين الشكوك نحيا ونتوارى خلف ثِقَل العبث. زحام النقيض يُنصِّب نفسه علينا، لم يعد في وسع الأيام تصدي قذائف الذهول، فلكل فجر نشيده. بهذا الهوس، تناقل الإعلام مؤخراً حكايا عن الحياة وأخرى عن الموت، تشبه رقص الريح الثائر مع السكون. إحداها عن سيدة يابانية ...

شيطان اسمه “الوطن”

0 1

عرّف ميثاق محكمة نورمبرغ العسكرية الدولية جرائم الحرب أنها انتهاكات قوانين الحرب وأعرافها. ويشمل ذلك قتل المدنيين في أرض محتلة أو إساءة معاملتهم أو إبعادهم، إضافة إلى قتل أسرى الحرب أو إساءة معاملتهم، وقتل الرهائن، وسلب الملكية الخاصة، والتدمير غير الضروري عسكرياً. كان ذلك عام ١٩٤٥، ثم تبنّت هيئة الأمم المتحدة، التعريف ذاته لجرائم الحرب ...

ظلال الوطن

0 1

كثيرون الذين يحركون الذكريات الراكدة في قاع العمر العكر، ويتصيدون هفوات القدر لتضاف إلى لائحة آلامهم، ويهيمون في شكوك فرضت نفسها عليهم في عصر غريب يتناقض فيه الانسان ووجوده على أرض ينتمي لها، أولئك العالقون في غربتهم بين الأوطان وأشباهها. من مفارقات الغربة أنها تطرح أسئلتها المرهقة وتستجوب أبناءها عند كل ذكرى، تعيد لهم ...